كتاب  مشروع أوريون - القصة الحقيقية لسفينة الفضاء الذريةالكتب الغير مصنّفة

كتاب مشروع أوريون - القصة الحقيقية لسفينة الفضاء الذرية

مشروع أوريون القصة الحقيقية لسفينة الفضاء الذرية من كتب علمية تأليف :جورج دايسون تعريب: وليد شحادة الناشر : مكتبة العبيكان نبذة عن الكتاب : مشروع أوريون القصة الحقيقية لسفينة الفضاء الذرية في عام 1957 شرعت مجموعة صغيرة من العلماء تدعمهم الحكومة الأمريكية بمحاولة جادة لبناء سفينة فضائية تزن أربعة آلاف طن وتستخدم القنابل النووية وقوداً لها كانت الخطة الأولية لهذا المشروع تقضي بتسيير رحلات إلى المريخ مع حلول العام 1965 وإلى الكوكب زحل قبيل عام 1970 في مركبات تحمل شحنات متفجرة تزن ألف طن. أنا مؤرخ. ستيف أخبركم حول مستقبل تقنية صغرى. أما أنا سأعرض لكم بعضا من ماضي تقنية كبرى. كان ذلك مشروعا لبناء سفينة فضاء تعمل بأربعة آلاف طن من الوقود النووي للسفر إلى كوكبي زحل والمشتري. وهذا مايعيدني إلى أيام طفولتي مابين عامي 1957 إلى 1965. لقد كان مشروعا بالغ السرية سأعرض لكم بعض الأشياء التي لم ترفع عنها السرية فحسب, لكنها أصبحت الآن سرية من جديد. (ضحك) إذا سار كل شيء على ما يرام، سأعود العام القادم ومعي المزيد لكي أعرضه لكم، وإذا لم تسر الأمور بشكل جيد، ساكون حينها في السجن كـ (وين هو لي) (ضحك) إذاًهذه المركبة كان حجمها مبدئيا كحجم فندق ماريوت, أطول قليلا وأكبر قليلاً. وأحد الأشخاص الذين كانوا يعملون عليها، في بداية المشروع، كان والدي، فريمان -- الشخص الذي في المنتصف. وهذا أنا وشقيقي، إستر، الذي يتردد باستمرار على تيد... لم أحب السفن الفضائية النووية أعني، ظننتها كانت فكرة عظيمة، لذلك بدأت ببناء الزوارق لذا امتلكنا القليل من الزوارق. فقط لمعلوميتكم، أنا لست الدكتور (سترينجلوف) لكن كل هذا الوقت كنت هنالك أقوم برحلات الزورق الغريبة هذه. على غير المعتاد، الأجزاء الجميلة من هذا الكوكب، دائما ما كنت أعود بذاكرتي إلى الوراء فيما يتعلق بمشروع أوريون, وكيف كان والدي ورفقائه يذهبون لبناء هذه السفن الضخمة. كانوا حقا سيذهبون، بل فعلا كانوا يذهبون. (تيد تايلور)، قائد هذا المشروع، كان قد ذهب لأخذ أطفاله. أما والدي فلم يأخذ أطفاله. وهذا من الأسباب التي جعلتنا نتشاجر لبضع سنوات. (ضحك) هذا المشروع بدأ في عام 1957 في مركز الذرة هنالك. والذي يقع على شاطئ (لايولا) انظروا إلى هذا البناء المركزي في يمين منتصف هذه الصورة. هذه مكتبة قطرها مائة وثلاثين قدم. وهذا بالضبط هو حجم قاعدة المركبة الفضائية. إذن، ضعوا هذه المكتبة في قاعدة المركبة الفضائية هذا يوضح لنا ضخامة هذا الشيء الذي قمنا بعمله. وهو مايسع ألفين أو ثلاثة آلاف قنبلة. أكثر الأشخاص الذين عملوا عليه كانوا من سكان (لوس ألموس) من الذين عملوا سابقا على القنبلة الهيدروجينية. وهو المشروع الأول الذي تم تمويله من قبل وكالة المشاريع البحثية المتقدمة في وزارة الدفاع الأمريكية. هذا العقد كان هو الذي منح لوكالة المشاريع البحثية المتقدمة المليون دولار الأول لها. لبدء العمل بهذا الشيء. "مشروع السفينة الفضائية تم البدء به رسميا. العمل بانتظاركم. دايسون" كان هذا في يوليو عام 1958 بعد ذلك بيومين: بيان لرائد الفضاء يشرح ويتسائل لماذا -- كما سمعنا بالأمس -- لماذا نحتاج للذهاب بعيدا في الفضاء؟ "رحلات إلى الأقمار الصناعية للكواكب الخارجية" -- 20 أغسطس, 1958 هذه التي تشاهدونها هي إحصائيات عن ما هي الأماكن المناسبة للذهاب لها ومن ثم التوقف عندها. هذه بعض أحجام السفن الفضائية, تتراوح كلها إلى حد أقصى يُقدّر بـثمانية ملايين طن. وهذا ما كان متجاوزا بقوة. هنا كانت النسخة الثانية - ألفين قنبلة. وهذه خمسة آلاف طن من القنابل المنتجة، حجمها يعادل سيارة فولكسفوغن صغيرة. وهي تتطلب 800 لكي تدخل في المدار. نحن هنا ننظر إلى سفينة العشرة آلاف طن -- ستقوم بتوصيل 1300 طن إلى زحل ومن ثم تعود. مبدئيا تستغرق الرحلة خمس سنوات. تاريخ المغادرة المتوقع هو: أكتوبر 1960 إلى فبراير 1967. هذه هي مسارات السفر إلى المريخ. كل هذا كان يتم بشكل يدوي، مع مراعاة لقواعد الشريحة. سفينة أوريون الصغيرة -- وما سيحتاجه لفعله هو ماسيفعله أوريون مع المواد الكيميائية أنت تملك سفينة بحجم مبنى الإمباير ستيت. وكالة الفضاء الأمريكية ناسا لم تكن مهتمة. بل حاولت قتل هذا المشروع من دعم هذا المشروع كانوا هم القوات الجوية. وهو مايعني أن كل تلك الأمور كانت سرية. لهذا السبب أنتم تحصلون الآن على أشياء رفعت عنها السرية، وهذا مايبدو الآن. نسخ الأسلحة العسكرية كانت نسخ محمولة القنبلة الهيدروجينية باستطاعتها تدمير نصف الكوكب. كان هنالك نسخ أخرى مكرسة لتوجيه ضربات ثأرية للإتحاد السوفييتي -- كانت هذه أشياء سرية حقيقية: كيف يمكن الحصول على انفجارات طاقة مباشرة، لذا أنتم أرسلتم طاقة انفجار نووي -- وليس مجرد أصابع ديناميت، ولكنكم وجهتموها إلى السفينة الفضائية. وهذا مازال موضوعا ساخنا حتى الآن. إنه أمر غاية في الخطورة، لكنني أعتقد إنه من الأفضل أن تبقى هذه المواضيع الخطرة متاحة للجميع بدلأ من الإصرار على إبقائها سرية. هذا ما قد حدث في 600 مايكروثانية. بدأت القوات الجوية ببناء نموذج مصغر وبالفعل أنجزت ذلك. أصحابنا في (لايولا) قالوا: "علينا أن نبدأ الآن" لقد صنعوا نموذج عالي الانفجار من القذائف. هذه اللقطات من الفيلم بقيت محفوظة من قبل أحدهم. الذي كان من المفترض أن يدمرها لكنها بقيت، وحفظت في القبو في الأربعين عاما الماضية. إذاً، هذا منظر لإنفجار ثلاثة أرطال من مادة السي فور شديدة الإنفجار. وهذا حوالي عشرة أضعاف ماكان في أحذية أصحابنا. هذا هو "إد داي" وهو يضعها -- إذن كل واحد من علب القهوة هذه بها ثلاثة أرطال من مادة السي فور شديدة الإنفجار. لقد قاموا ببناء نظام يطلقها في ظرف ربع ثانية. وهذا هو والدي مرتديا المعطف الرياضي ،وحاملا الحقيبة. إذاً كان لديهم الكثير من المتعة لفعل ذلك، لكن لم يكن مسموحاً للأطفال بالتواجد هناك. والدي كان قد أخبرني أنهم يقومون ببناء سفينة فضائية وأنه كان سيذهب بها إلى زحل, لكنه لم يقم بإخباري أي شيء أكثر من ذلك. لذا أمضيت كل حياتي بحثا عن هذه الأمور، وبقيت الأربع سنين الأخيرة أتتبع ماضي هؤلاء الرجال القدماء. هذه المشاهد التي ترونها مأخوذة من الفيديو. "جيف بيزوس" تكرم بالأمس وقال أنه سيضع هذا الفيديو على موقع أمازون, بعض المقاطع. فشكراً له. لقد توصلوا إلى نتائج خطيرة جدا حول هندسة هذه. الحجم لهذه الكتلة، أنتم تعلمون، بالنسبة لنا هي تقنية كبيرة جداً، بحيث لن تجعلنا نعود أبدا للوراء. إذا كنتم قد شاهدتم عام 1959 - هذا هو ماسيشعرنا بما يشبه مقصورة الركاب. هذه وثائق وملفات تقنية التسارع للمشروع. ونتائج النظام النبضي. قمنا بالبحث في نتائج عشرين كيلو طن من التي تؤثر علينا بعشر ملايين نيوتن. حسنا، لدينا هنا الآن مشكلة صغيرة: الجرعات الإشعاعية تصيب طاقم المحطة -- بـ 700 راد لكل ضربة. والإنشطار النووي ينتج أثناء التطوير: كانوا يأملون بالحصول على قنبلة نقية. لكنهم فشلوا. احتراق العيون -- هذا ماحصل لمن شاهد هذا في ميامي. زملاء المقصورة. لاحظوا, لم تكن سيئة بالمرة. إنها ذات تردد منخفض جدا. مبدئياً تشبه مكبرات الصوت هذه. والآن وعلى أرض الواقع لدينا تقييمات للمخاطر عندما يكون لدينا انفجار على المنصة. أخيرا، وفي النهاية القصوى، في عام 1964، ناسا تقدمت إلى الأمام قائلة: "حسنا, سنقوم بدعم دراسة الجدوى لنسخة مصغرة من المشروع بهذا سنستطيع البدء بزحل مقابل أن نقوم سوية بالتجميع والتقسيم." إذاً هذا هو مافعلته ناسا، الحصول على، انتم تعرفون، ثمانية أشخاص هم من سيذهبون إلى المريخ. هم يحبونها بسبب أن هذا النوع من الرجال يهوى العيش هنالك -- كالعيش تحت سطح البحر. هذه هي مقصورة طاقم السفينة. تتبدل وذلك رأساً على عقب الجهة اليمنى ترتفع حينما نصبح بوضع الجاذبية المصطنع. العلماء كانوا مايزالون يذهبون طويلاً، وكانوا يريدون أن ياخذوا سبع فلكيين وسبع علماء. إذاً هؤلاء هم نسخة العشرين الذهبون إلى المشتري: أسرة، أقبية، غرف تمارين. تعرفون، ستكون رحلة طويلة وجميلة. هنا نسخة القوات الجوية. نسخة عسكرية مسلحة. هذا نوع من الأشياء لا يتم السماح بنشرها، مجرد أناس تسللوا من المنزل وبعد ذلك، أنتم تعرفون على فراش موتهم أعطوني ما أريد. هذا النوع من مفهوم الفن -- أساسياً هو عبارة عن عروض باور بوينت أعطيت للقوات الجوية منذ أربعين عام. انظروا إلى الرفاق الصغار هناك، خارج المركبة. جزء وحيد من ناسا كان مهتماً، لكن المركز الرئيسي لناسا، هم من قتلوا هذا المشروع. لكن وفي النهاية استطعنا انظر للشيء الذي يتبع لمسار نوع التصميم لحد عام 1965، ثم تم إجهاض جميع هذه المسارات. النتائج؟ صفر. لا شيء. هذا المشروع تم إيقافه رسمياً. لذا هذه هي النهاية. كل ما استطيع قوله في الختام هو، سمعنا بالأمس عن شيء من عشرة أشياء يمكنها أن تحقق السعادة لنا هو كويكب يحمل اسمنا. وشيء من أشياء سيئة يمكنها أن تحقق السعادة لناسا هو إذا كان هذا الكويكب يظهر اسمنا عليه لتسعة أشهر، وكل شخص سيقول، "حسنا، ماذا نحن فاعلون؟" ومشروع أوريون هو حقا واحد فقط، إن لم يكن الوحيد، من التقنيات الجهازة والمتوفرة التي كان بإمكانها أن تفعل شيئاً. إذاً أنا مستعد لإخباركم باخبار جيدة واخرى سيئة. الخبر الجيد هو أن ناسا لديها خطة طوارئة صغيرة وسرية تنقسم إلى النظر في، ومحاولة إبقاء معرفة مشروع أوريون محفوظ من حوادث غير متوقعة وسيئة. ربما إبقاء قليل من قنابل البلوتونيوم الصغيرة على الرف. هذا هو الخبر الجيد. أما الخبر السيء، فعند محاولتي الحصول على اتصال بهؤلاء الأشخاص لمحاولة الحصول على بعض الوثائق منهم، أصيبوا بالجنون، بسبب أنني أملك جميع الأشياء التي لا توجد عندهم. وناسا اشترت 1759 صفحة من هذه الأشياء مني. إذاً هذا هو الوضع الذي كنا فيه. لم يكن -- لم يكن جيدا جداً.
جورج دايسون - جورج دايسون (من مواليد 26 مارس 1953) هو مؤلف و مؤرخ للتكنولوجيا الذي المنشورات تغطية على نطاق واسع تطور التكنولوجيا فيما يتعلق بالبيئة المادية واتجاه المجتمع. وقد كتب على مجموعة واسعة من المواضيع ، بما في ذلك تاريخ الحوسبة ، وتطوير الخوارزميات والذكاء ، ونظم الاتصالات ، واستكشاف الفضاء ، وتصميم قوارب الماء.
من كتب علمية - مكتبة الكتب الغير مصنّفة.

وصف الكتاب : مشروع أوريون القصة الحقيقية لسفينة الفضاء الذرية من كتب علمية تأليف :جورج دايسون تعريب: وليد شحادة الناشر : مكتبة العبيكان نبذة عن الكتاب : مشروع أوريون القصة الحقيقية لسفينة الفضاء الذرية في عام 1957 شرعت مجموعة صغيرة من العلماء تدعمهم الحكومة الأمريكية بمحاولة جادة لبناء سفينة فضائية تزن أربعة آلاف طن وتستخدم القنابل النووية وقوداً لها كانت الخطة الأولية لهذا المشروع تقضي بتسيير رحلات إلى المريخ مع حلول العام 1965 وإلى الكوكب زحل قبيل عام 1970 في مركبات تحمل شحنات متفجرة تزن ألف طن. أنا مؤرخ. ستيف أخبركم حول مستقبل تقنية صغرى. أما أنا سأعرض لكم بعضا من ماضي تقنية كبرى. كان ذلك مشروعا لبناء سفينة فضاء تعمل بأربعة آلاف طن من الوقود النووي للسفر إلى كوكبي زحل والمشتري. وهذا مايعيدني إلى أيام طفولتي مابين عامي 1957 إلى 1965. لقد كان مشروعا بالغ السرية سأعرض لكم بعض الأشياء التي لم ترفع عنها السرية فحسب, لكنها أصبحت الآن سرية من جديد. (ضحك) إذا سار كل شيء على ما يرام، سأعود العام القادم ومعي المزيد لكي أعرضه لكم، وإذا لم تسر الأمور بشكل جيد، ساكون حينها في السجن كـ (وين هو لي) (ضحك) إذاًهذه المركبة كان حجمها مبدئيا كحجم فندق ماريوت, أطول قليلا وأكبر قليلاً. وأحد الأشخاص الذين كانوا يعملون عليها، في بداية المشروع، كان والدي، فريمان -- الشخص الذي في المنتصف. وهذا أنا وشقيقي، إستر، الذي يتردد باستمرار على تيد... لم أحب السفن الفضائية النووية أعني، ظننتها كانت فكرة عظيمة، لذلك بدأت ببناء الزوارق لذا امتلكنا القليل من الزوارق. فقط لمعلوميتكم، أنا لست الدكتور (سترينجلوف) لكن كل هذا الوقت كنت هنالك أقوم برحلات الزورق الغريبة هذه. على غير المعتاد، الأجزاء الجميلة من هذا الكوكب، دائما ما كنت أعود بذاكرتي إلى الوراء فيما يتعلق بمشروع أوريون, وكيف كان والدي ورفقائه يذهبون لبناء هذه السفن الضخمة. كانوا حقا سيذهبون، بل فعلا كانوا يذهبون. (تيد تايلور)، قائد هذا المشروع، كان قد ذهب لأخذ أطفاله. أما والدي فلم يأخذ أطفاله. وهذا من الأسباب التي جعلتنا نتشاجر لبضع سنوات. (ضحك) هذا المشروع بدأ في عام 1957 في مركز الذرة هنالك. والذي يقع على شاطئ (لايولا) انظروا إلى هذا البناء المركزي في يمين منتصف هذه الصورة. هذه مكتبة قطرها مائة وثلاثين قدم. وهذا بالضبط هو حجم قاعدة المركبة الفضائية. إذن، ضعوا هذه المكتبة في قاعدة المركبة الفضائية هذا يوضح لنا ضخامة هذا الشيء الذي قمنا بعمله. وهو مايسع ألفين أو ثلاثة آلاف قنبلة. أكثر الأشخاص الذين عملوا عليه كانوا من سكان (لوس ألموس) من الذين عملوا سابقا على القنبلة الهيدروجينية. وهو المشروع الأول الذي تم تمويله من قبل وكالة المشاريع البحثية المتقدمة في وزارة الدفاع الأمريكية. هذا العقد كان هو الذي منح لوكالة المشاريع البحثية المتقدمة المليون دولار الأول لها. لبدء العمل بهذا الشيء. "مشروع السفينة الفضائية تم البدء به رسميا. العمل بانتظاركم. دايسون" كان هذا في يوليو عام 1958 بعد ذلك بيومين: بيان لرائد الفضاء يشرح ويتسائل لماذا -- كما سمعنا بالأمس -- لماذا نحتاج للذهاب بعيدا في الفضاء؟ "رحلات إلى الأقمار الصناعية للكواكب الخارجية" -- 20 أغسطس, 1958 هذه التي تشاهدونها هي إحصائيات عن ما هي الأماكن المناسبة للذهاب لها ومن ثم التوقف عندها. هذه بعض أحجام السفن الفضائية, تتراوح كلها إلى حد أقصى يُقدّر بـثمانية ملايين طن. وهذا ما كان متجاوزا بقوة. هنا كانت النسخة الثانية - ألفين قنبلة. وهذه خمسة آلاف طن من القنابل المنتجة، حجمها يعادل سيارة فولكسفوغن صغيرة. وهي تتطلب 800 لكي تدخل في المدار. نحن هنا ننظر إلى سفينة العشرة آلاف طن -- ستقوم بتوصيل 1300 طن إلى زحل ومن ثم تعود. مبدئيا تستغرق الرحلة خمس سنوات. تاريخ المغادرة المتوقع هو: أكتوبر 1960 إلى فبراير 1967. هذه هي مسارات السفر إلى المريخ. كل هذا كان يتم بشكل يدوي، مع مراعاة لقواعد الشريحة. سفينة أوريون الصغيرة -- وما سيحتاجه لفعله هو ماسيفعله أوريون مع المواد الكيميائية أنت تملك سفينة بحجم مبنى الإمباير ستيت. وكالة الفضاء الأمريكية ناسا لم تكن مهتمة. بل حاولت قتل هذا المشروع من دعم هذا المشروع كانوا هم القوات الجوية. وهو مايعني أن كل تلك الأمور كانت سرية. لهذا السبب أنتم تحصلون الآن على أشياء رفعت عنها السرية، وهذا مايبدو الآن. نسخ الأسلحة العسكرية كانت نسخ محمولة القنبلة الهيدروجينية باستطاعتها تدمير نصف الكوكب. كان هنالك نسخ أخرى مكرسة لتوجيه ضربات ثأرية للإتحاد السوفييتي -- كانت هذه أشياء سرية حقيقية: كيف يمكن الحصول على انفجارات طاقة مباشرة، لذا أنتم أرسلتم طاقة انفجار نووي -- وليس مجرد أصابع ديناميت، ولكنكم وجهتموها إلى السفينة الفضائية. وهذا مازال موضوعا ساخنا حتى الآن. إنه أمر غاية في الخطورة، لكنني أعتقد إنه من الأفضل أن تبقى هذه المواضيع الخطرة متاحة للجميع بدلأ من الإصرار على إبقائها سرية. هذا ما قد حدث في 600 مايكروثانية. بدأت القوات الجوية ببناء نموذج مصغر وبالفعل أنجزت ذلك. أصحابنا في (لايولا) قالوا: "علينا أن نبدأ الآن" لقد صنعوا نموذج عالي الانفجار من القذائف. هذه اللقطات من الفيلم بقيت محفوظة من قبل أحدهم. الذي كان من المفترض أن يدمرها لكنها بقيت، وحفظت في القبو في الأربعين عاما الماضية. إذاً، هذا منظر لإنفجار ثلاثة أرطال من مادة السي فور شديدة الإنفجار. وهذا حوالي عشرة أضعاف ماكان في أحذية أصحابنا. هذا هو "إد داي" وهو يضعها -- إذن كل واحد من علب القهوة هذه بها ثلاثة أرطال من مادة السي فور شديدة الإنفجار. لقد قاموا ببناء نظام يطلقها في ظرف ربع ثانية. وهذا هو والدي مرتديا المعطف الرياضي ،وحاملا الحقيبة. إذاً كان لديهم الكثير من المتعة لفعل ذلك، لكن لم يكن مسموحاً للأطفال بالتواجد هناك. والدي كان قد أخبرني أنهم يقومون ببناء سفينة فضائية وأنه كان سيذهب بها إلى زحل, لكنه لم يقم بإخباري أي شيء أكثر من ذلك. لذا أمضيت كل حياتي بحثا عن هذه الأمور، وبقيت الأربع سنين الأخيرة أتتبع ماضي هؤلاء الرجال القدماء. هذه المشاهد التي ترونها مأخوذة من الفيديو. "جيف بيزوس" تكرم بالأمس وقال أنه سيضع هذا الفيديو على موقع أمازون, بعض المقاطع. فشكراً له. لقد توصلوا إلى نتائج خطيرة جدا حول هندسة هذه. الحجم لهذه الكتلة، أنتم تعلمون، بالنسبة لنا هي تقنية كبيرة جداً، بحيث لن تجعلنا نعود أبدا للوراء. إذا كنتم قد شاهدتم عام 1959 - هذا هو ماسيشعرنا بما يشبه مقصورة الركاب. هذه وثائق وملفات تقنية التسارع للمشروع. ونتائج النظام النبضي. قمنا بالبحث في نتائج عشرين كيلو طن من التي تؤثر علينا بعشر ملايين نيوتن. حسنا، لدينا هنا الآن مشكلة صغيرة: الجرعات الإشعاعية تصيب طاقم المحطة -- بـ 700 راد لكل ضربة. والإنشطار النووي ينتج أثناء التطوير: كانوا يأملون بالحصول على قنبلة نقية. لكنهم فشلوا. احتراق العيون -- هذا ماحصل لمن شاهد هذا في ميامي. زملاء المقصورة. لاحظوا, لم تكن سيئة بالمرة. إنها ذات تردد منخفض جدا. مبدئياً تشبه مكبرات الصوت هذه. والآن وعلى أرض الواقع لدينا تقييمات للمخاطر عندما يكون لدينا انفجار على المنصة. أخيرا، وفي النهاية القصوى، في عام 1964، ناسا تقدمت إلى الأمام قائلة: "حسنا, سنقوم بدعم دراسة الجدوى لنسخة مصغرة من المشروع بهذا سنستطيع البدء بزحل مقابل أن نقوم سوية بالتجميع والتقسيم." إذاً هذا هو مافعلته ناسا، الحصول على، انتم تعرفون، ثمانية أشخاص هم من سيذهبون إلى المريخ. هم يحبونها بسبب أن هذا النوع من الرجال يهوى العيش هنالك -- كالعيش تحت سطح البحر. هذه هي مقصورة طاقم السفينة. تتبدل وذلك رأساً على عقب الجهة اليمنى ترتفع حينما نصبح بوضع الجاذبية المصطنع. العلماء كانوا مايزالون يذهبون طويلاً، وكانوا يريدون أن ياخذوا سبع فلكيين وسبع علماء. إذاً هؤلاء هم نسخة العشرين الذهبون إلى المشتري: أسرة، أقبية، غرف تمارين. تعرفون، ستكون رحلة طويلة وجميلة. هنا نسخة القوات الجوية. نسخة عسكرية مسلحة. هذا نوع من الأشياء لا يتم السماح بنشرها، مجرد أناس تسللوا من المنزل وبعد ذلك، أنتم تعرفون على فراش موتهم أعطوني ما أريد. هذا النوع من مفهوم الفن -- أساسياً هو عبارة عن عروض باور بوينت أعطيت للقوات الجوية منذ أربعين عام. انظروا إلى الرفاق الصغار هناك، خارج المركبة. جزء وحيد من ناسا كان مهتماً، لكن المركز الرئيسي لناسا، هم من قتلوا هذا المشروع. لكن وفي النهاية استطعنا انظر للشيء الذي يتبع لمسار نوع التصميم لحد عام 1965، ثم تم إجهاض جميع هذه المسارات. النتائج؟ صفر. لا شيء. هذا المشروع تم إيقافه رسمياً. لذا هذه هي النهاية. كل ما استطيع قوله في الختام هو، سمعنا بالأمس عن شيء من عشرة أشياء يمكنها أن تحقق السعادة لنا هو كويكب يحمل اسمنا. وشيء من أشياء سيئة يمكنها أن تحقق السعادة لناسا هو إذا كان هذا الكويكب يظهر اسمنا عليه لتسعة أشهر، وكل شخص سيقول، "حسنا، ماذا نحن فاعلون؟" ومشروع أوريون هو حقا واحد فقط، إن لم يكن الوحيد، من التقنيات الجهازة والمتوفرة التي كان بإمكانها أن تفعل شيئاً. إذاً أنا مستعد لإخباركم باخبار جيدة واخرى سيئة. الخبر الجيد هو أن ناسا لديها خطة طوارئة صغيرة وسرية تنقسم إلى النظر في، ومحاولة إبقاء معرفة مشروع أوريون محفوظ من حوادث غير متوقعة وسيئة. ربما إبقاء قليل من قنابل البلوتونيوم الصغيرة على الرف. هذا هو الخبر الجيد. أما الخبر السيء، فعند محاولتي الحصول على اتصال بهؤلاء الأشخاص لمحاولة الحصول على بعض الوثائق منهم، أصيبوا بالجنون، بسبب أنني أملك جميع الأشياء التي لا توجد عندهم. وناسا اشترت 1759 صفحة من هذه الأشياء مني. إذاً هذا هو الوضع الذي كنا فيه. لم يكن -- لم يكن جيدا جداً.
عدد مرات التحميل : 8938 مرّة .
تم اضافته في : السبت , 26 مارس 2016م.
حجم الكتاب عند التحميل : 15.69 ميجا بايت .

ولتسجيل ملاحظاتك ورأيك حول الكتاب يمكنك المشاركه في التعليقات من هنا:

مشروع أوريون - القصة الحقيقية لسفينة الفضاء الذرية من كتب علمية

مشروع أوريون القصة الحقيقية لسفينة الفضاء الذرية من كتب علمية 

تأليف :جورج دايسون

تعريب: وليد شحادة 

الناشر : مكتبة العبيكان 

نبذة عن الكتاب :

مشروع أوريون القصة الحقيقية لسفينة الفضاء الذرية في عام 1957 شرعت مجموعة صغيرة من العلماء تدعمهم الحكومة الأمريكية بمحاولة جادة لبناء سفينة فضائية تزن أربعة آلاف طن وتستخدم القنابل النووية وقوداً لها كانت الخطة الأولية لهذا المشروع تقضي بتسيير رحلات إلى المريخ مع حلول العام 1965 وإلى الكوكب زحل قبيل عام 1970 في مركبات تحمل شحنات متفجرة تزن ألف طن.


أنا مؤرخ. ستيف أخبركم حول مستقبل تقنية صغرى. أما أنا سأعرض لكم بعضا من ماضي تقنية كبرى. كان ذلك مشروعا لبناء سفينة فضاء تعمل بأربعة آلاف طن من الوقود النووي للسفر إلى كوكبي زحل والمشتري. وهذا مايعيدني إلى أيام طفولتي مابين عامي 1957 إلى 1965. لقد كان مشروعا بالغ السرية سأعرض لكم بعض الأشياء التي لم ترفع عنها السرية فحسب, لكنها أصبحت الآن سرية من جديد.

(ضحك)

إذا سار كل شيء على ما يرام، سأعود العام القادم ومعي المزيد لكي أعرضه لكم، وإذا لم تسر الأمور بشكل جيد، ساكون حينها في السجن كـ (وين هو لي)

(ضحك)

إذاًهذه المركبة كان حجمها مبدئيا كحجم فندق ماريوت, أطول قليلا وأكبر قليلاً. وأحد الأشخاص الذين كانوا يعملون عليها، في بداية المشروع، كان والدي، فريمان -- الشخص الذي في المنتصف. وهذا أنا وشقيقي، إستر، الذي يتردد باستمرار على تيد... لم أحب السفن الفضائية النووية أعني، ظننتها كانت فكرة عظيمة، لذلك بدأت ببناء الزوارق لذا امتلكنا القليل من الزوارق. فقط لمعلوميتكم، أنا لست الدكتور (سترينجلوف)

لكن كل هذا الوقت كنت هنالك أقوم برحلات الزورق الغريبة هذه. على غير المعتاد، الأجزاء الجميلة من هذا الكوكب، دائما ما كنت أعود بذاكرتي إلى الوراء فيما يتعلق بمشروع أوريون, وكيف كان والدي ورفقائه يذهبون لبناء هذه السفن الضخمة. كانوا حقا سيذهبون، بل فعلا كانوا يذهبون. (تيد تايلور)، قائد هذا المشروع، كان قد ذهب لأخذ أطفاله. أما والدي فلم يأخذ أطفاله. وهذا من الأسباب التي جعلتنا نتشاجر لبضع سنوات.

(ضحك)

هذا المشروع بدأ في عام 1957 في مركز الذرة هنالك. والذي يقع على شاطئ (لايولا) انظروا إلى هذا البناء المركزي في يمين منتصف هذه الصورة. هذه مكتبة قطرها مائة وثلاثين قدم. وهذا بالضبط هو حجم قاعدة المركبة الفضائية. إذن، ضعوا هذه المكتبة في قاعدة المركبة الفضائية هذا يوضح لنا ضخامة هذا الشيء الذي قمنا بعمله. وهو مايسع ألفين أو ثلاثة آلاف قنبلة. أكثر الأشخاص الذين عملوا عليه كانوا من سكان (لوس ألموس) من الذين عملوا سابقا على القنبلة الهيدروجينية. وهو المشروع الأول الذي تم تمويله من قبل وكالة المشاريع البحثية المتقدمة في وزارة الدفاع الأمريكية. هذا العقد كان هو الذي منح لوكالة المشاريع البحثية المتقدمة المليون دولار الأول لها. لبدء العمل بهذا الشيء. "مشروع السفينة الفضائية تم البدء به رسميا. العمل بانتظاركم. دايسون" كان هذا في يوليو عام 1958 بعد ذلك بيومين: بيان لرائد الفضاء يشرح ويتسائل لماذا -- كما سمعنا بالأمس -- لماذا نحتاج للذهاب بعيدا في الفضاء؟ "رحلات إلى الأقمار الصناعية للكواكب الخارجية" -- 20 أغسطس, 1958

هذه التي تشاهدونها هي إحصائيات عن ما هي الأماكن المناسبة للذهاب لها ومن ثم التوقف عندها. هذه بعض أحجام السفن الفضائية, تتراوح كلها إلى حد أقصى يُقدّر بـثمانية ملايين طن. وهذا ما كان متجاوزا بقوة. هنا كانت النسخة الثانية - ألفين قنبلة. وهذه خمسة آلاف طن من القنابل المنتجة، حجمها يعادل سيارة فولكسفوغن صغيرة. وهي تتطلب 800 لكي تدخل في المدار. نحن هنا ننظر إلى سفينة العشرة آلاف طن -- ستقوم بتوصيل 1300 طن إلى زحل ومن ثم تعود. مبدئيا تستغرق الرحلة خمس سنوات. تاريخ المغادرة المتوقع هو: أكتوبر 1960 إلى فبراير 1967. هذه هي مسارات السفر إلى المريخ. كل هذا كان يتم بشكل يدوي، مع مراعاة لقواعد الشريحة. سفينة أوريون الصغيرة -- وما سيحتاجه لفعله هو ماسيفعله أوريون مع المواد الكيميائية أنت تملك سفينة بحجم مبنى الإمباير ستيت.

وكالة الفضاء الأمريكية ناسا لم تكن مهتمة. بل حاولت قتل هذا المشروع من دعم هذا المشروع كانوا هم القوات الجوية. وهو مايعني أن كل تلك الأمور كانت سرية. لهذا السبب أنتم تحصلون الآن على أشياء رفعت عنها السرية، وهذا مايبدو الآن. نسخ الأسلحة العسكرية كانت نسخ محمولة القنبلة الهيدروجينية باستطاعتها تدمير نصف الكوكب. كان هنالك نسخ أخرى مكرسة لتوجيه ضربات ثأرية للإتحاد السوفييتي -- كانت هذه أشياء سرية حقيقية: كيف يمكن الحصول على انفجارات طاقة مباشرة، لذا أنتم أرسلتم طاقة انفجار نووي -- وليس مجرد أصابع ديناميت، ولكنكم وجهتموها إلى السفينة الفضائية. وهذا مازال موضوعا ساخنا حتى الآن. إنه أمر غاية في الخطورة، لكنني أعتقد إنه من الأفضل أن تبقى هذه المواضيع الخطرة متاحة للجميع بدلأ من الإصرار على إبقائها سرية.

هذا ما قد حدث في 600 مايكروثانية. بدأت القوات الجوية ببناء نموذج مصغر وبالفعل أنجزت ذلك. أصحابنا في (لايولا) قالوا: "علينا أن نبدأ الآن" لقد صنعوا نموذج عالي الانفجار من القذائف. هذه اللقطات من الفيلم بقيت محفوظة من قبل أحدهم. الذي كان من المفترض أن يدمرها لكنها بقيت، وحفظت في القبو في الأربعين عاما الماضية. إذاً، هذا منظر لإنفجار ثلاثة أرطال من مادة السي فور شديدة الإنفجار. وهذا حوالي عشرة أضعاف ماكان في أحذية أصحابنا.

هذا هو "إد داي" وهو يضعها -- إذن كل واحد من علب القهوة هذه بها ثلاثة أرطال من مادة السي فور شديدة الإنفجار. لقد قاموا ببناء نظام يطلقها في ظرف ربع ثانية. وهذا هو والدي مرتديا المعطف الرياضي ،وحاملا الحقيبة. إذاً كان لديهم الكثير من المتعة لفعل ذلك، لكن لم يكن مسموحاً للأطفال بالتواجد هناك. والدي كان قد أخبرني أنهم يقومون ببناء سفينة فضائية وأنه كان سيذهب بها إلى زحل, لكنه لم يقم بإخباري أي شيء أكثر من ذلك.

لذا أمضيت كل حياتي بحثا عن هذه الأمور، وبقيت الأربع سنين الأخيرة أتتبع ماضي هؤلاء الرجال القدماء. هذه المشاهد التي ترونها مأخوذة من الفيديو. "جيف بيزوس" تكرم بالأمس وقال أنه سيضع هذا الفيديو على موقع أمازون, بعض المقاطع. فشكراً له. لقد توصلوا إلى نتائج خطيرة جدا حول هندسة هذه. الحجم لهذه الكتلة، أنتم تعلمون، بالنسبة لنا هي تقنية كبيرة جداً، بحيث لن تجعلنا نعود أبدا للوراء. إذا كنتم قد شاهدتم عام 1959 - هذا هو ماسيشعرنا بما يشبه مقصورة الركاب. هذه وثائق وملفات تقنية التسارع للمشروع.

ونتائج النظام النبضي. قمنا بالبحث في نتائج عشرين كيلو طن من التي تؤثر علينا بعشر ملايين نيوتن. حسنا، لدينا هنا الآن مشكلة صغيرة: الجرعات الإشعاعية تصيب طاقم المحطة -- بـ 700 راد لكل ضربة. والإنشطار النووي ينتج أثناء التطوير: كانوا يأملون بالحصول على قنبلة نقية. لكنهم فشلوا. احتراق العيون -- هذا ماحصل لمن شاهد هذا في ميامي. زملاء المقصورة. لاحظوا, لم تكن سيئة بالمرة. إنها ذات تردد منخفض جدا. مبدئياً تشبه مكبرات الصوت هذه. والآن وعلى أرض الواقع لدينا تقييمات للمخاطر عندما يكون لدينا انفجار على المنصة. أخيرا، وفي النهاية القصوى، في عام 1964، ناسا تقدمت إلى الأمام قائلة: "حسنا, سنقوم بدعم دراسة الجدوى لنسخة مصغرة من المشروع بهذا سنستطيع البدء بزحل مقابل أن نقوم سوية بالتجميع والتقسيم."

إذاً هذا هو مافعلته ناسا، الحصول على، انتم تعرفون، ثمانية أشخاص هم من سيذهبون إلى المريخ. هم يحبونها بسبب أن هذا النوع من الرجال يهوى العيش هنالك -- كالعيش تحت سطح البحر. هذه هي مقصورة طاقم السفينة. تتبدل وذلك رأساً على عقب الجهة اليمنى ترتفع حينما نصبح بوضع الجاذبية المصطنع. العلماء كانوا مايزالون يذهبون طويلاً، وكانوا يريدون أن ياخذوا سبع فلكيين وسبع علماء. إذاً هؤلاء هم نسخة العشرين الذهبون إلى المشتري: أسرة، أقبية، غرف تمارين. تعرفون، ستكون رحلة طويلة وجميلة.

هنا نسخة القوات الجوية. نسخة عسكرية مسلحة. هذا نوع من الأشياء لا يتم السماح بنشرها، مجرد أناس تسللوا من المنزل وبعد ذلك، أنتم تعرفون على فراش موتهم أعطوني ما أريد. هذا النوع من مفهوم الفن -- أساسياً هو عبارة عن عروض باور بوينت أعطيت للقوات الجوية منذ أربعين عام. انظروا إلى الرفاق الصغار هناك، خارج المركبة. جزء وحيد من ناسا كان مهتماً، لكن المركز الرئيسي لناسا، هم من قتلوا هذا المشروع. لكن وفي النهاية استطعنا انظر للشيء الذي يتبع لمسار نوع التصميم لحد عام 1965، ثم تم إجهاض جميع هذه المسارات.

النتائج؟ صفر. لا شيء. هذا المشروع تم إيقافه رسمياً. لذا هذه هي النهاية. كل ما استطيع قوله في الختام هو، سمعنا بالأمس عن شيء من عشرة أشياء يمكنها أن تحقق السعادة لنا هو كويكب يحمل اسمنا. وشيء من أشياء سيئة يمكنها أن تحقق السعادة لناسا هو إذا كان هذا الكويكب يظهر اسمنا عليه لتسعة أشهر، وكل شخص سيقول، "حسنا، ماذا نحن فاعلون؟" ومشروع أوريون هو حقا واحد فقط، إن لم يكن الوحيد، من التقنيات الجهازة والمتوفرة التي كان بإمكانها أن تفعل شيئاً.

إذاً أنا مستعد لإخباركم باخبار جيدة واخرى سيئة. الخبر الجيد هو أن ناسا لديها خطة طوارئة صغيرة وسرية تنقسم إلى النظر في، ومحاولة إبقاء معرفة مشروع أوريون محفوظ من حوادث غير متوقعة وسيئة. ربما إبقاء قليل من قنابل البلوتونيوم الصغيرة على الرف. هذا هو الخبر الجيد. أما الخبر السيء، فعند محاولتي الحصول على اتصال بهؤلاء الأشخاص لمحاولة الحصول على بعض الوثائق منهم، أصيبوا بالجنون، بسبب أنني أملك جميع الأشياء التي لا توجد عندهم. وناسا اشترت 1759 صفحة من هذه الأشياء مني. إذاً هذا هو الوضع الذي كنا فيه. لم يكن -- لم يكن جيدا جداً.

تحميل وقراءة كتاب مشروع أوريون - القصة الحقيقية لسفينة 



نوع الكتاب : pdf.
اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل  مشروع أوريون - القصة الحقيقية لسفينة الفضاء الذرية
جورج دايسون
George Dyson
جورج دايسون (من مواليد 26 مارس 1953) هو مؤلف و مؤرخ للتكنولوجيا الذي المنشورات تغطية على نطاق واسع تطور التكنولوجيا فيما يتعلق بالبيئة المادية واتجاه المجتمع. وقد كتب على مجموعة واسعة من المواضيع ، بما في ذلك تاريخ الحوسبة ، وتطوير الخوارزميات والذكاء ، ونظم الاتصالات ، واستكشاف الفضاء ، وتصميم قوارب الماء. .



كتب اخرى في كتب علمية

يوتوبيا PDF

قراءة و تحميل كتاب يوتوبيا PDF مجانا

نظرية حساب التفاضل والتكامل PDF

قراءة و تحميل كتاب نظرية حساب التفاضل والتكامل PDF مجانا

التحليل الرياضي - الجزء الثانى PDF

قراءة و تحميل كتاب التحليل الرياضي - الجزء الثانى PDF مجانا

جسمك كيف يعمل رحلة داخل جسم الإنسان PDF

قراءة و تحميل كتاب جسمك كيف يعمل رحلة داخل جسم الإنسان PDF مجانا

مواقف حاسمة في تاريخ العلم PDF

قراءة و تحميل كتاب مواقف حاسمة في تاريخ العلم PDF مجانا

لماذا العلم؟ PDF

قراءة و تحميل كتاب لماذا العلم؟ PDF مجانا

الميكانيكا الكوانتية pdf PDF

قراءة و تحميل كتاب الميكانيكا الكوانتية pdf PDF مجانا

ملخص من علم الأدوية وعلم الصيدلانيات PDF

قراءة و تحميل كتاب ملخص من علم الأدوية وعلم الصيدلانيات PDF مجانا

المزيد من كتب متنوعة في مكتبة كتب متنوعة , المزيد من فكر وثقافة في مكتبة فكر وثقافة , المزيد من كتب طبخ في مكتبة كتب طبخ , المزيد من كتب علمية في مكتبة كتب علمية , المزيد من كتب الثقافة الجنسية في مكتبة كتب الثقافة الجنسية , المزيد من رسائل دكتوراه وماجستير في مكتبة رسائل دكتوراه وماجستير , المزيد من علم نفس واجتماع في مكتبة علم نفس واجتماع , المزيد من كتب مجلة المعرفة في مكتبة كتب مجلة المعرفة , المزيد من الموسوعات العامة في مكتبة الموسوعات العامة
عرض كل الكتب الغير مصنّفة ..
اقرأ المزيد في مكتبة كتب تقنية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب إسلامية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الهندسة و التكنولوجيا , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التنمية البشرية , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب التعليمية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التاريخ , اقرأ المزيد في مكتبة الطفل قصص و مجلات , اقرأ المزيد في مكتبة القصص و الروايات و المجلات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب تعلم اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب و الموسوعات العامة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأدب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب اللياقة البدنية والصحة العامة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الروايات الأجنبية والعالمية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم سياسية و قانونية , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب الغير مصنّفة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطبخ و الديكور , اقرأ المزيد في مكتبة كتب المعاجم و اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم عسكرية و قانون دولي
جميع مكتبات الكتب ..